علم النفس و موقعك الإلكتروني

النفسية لها أثر كبير على طريقة تعاملنا مع موقع الإنترنت. و يستطيع مصمم\مطور الويب المحترف أن يستغل هذه النقطة لصالحه. أسرد فيما يلي عدة طرق في كيفية تأثر النفس البشرية ضمن هذا النطاق.

بناء الثقة

إن من أهم و أسمى الأولويات أن تَكسب ثِقة زوار موقعك الإلكتروني. ففي الغالب يكون الناس متشككين حيال المواقع و يحتاجون فقط الى ثانيتين لإصدار حكم عليها. وبغض النظر إذا كنت مصمماً خبيراً يزور الموقع او زائراً عادياً, فأنت سوف تقيم جودة هذا الموقع تلقائياً حتى و إن لم تكن تعمد التدقيق في ما يميز جودة موقع عن غيره, وهذا ما يعرف بالإنطباع العام الذي يولده شيء ما. إن التصميم الغير متقن يعتبر واحداً من أهم الأسباب التي تُفقد الزائر ثقته بموقعك, وبالتالي التاثير سلبياً على معدل التحول بشكل مباشر. ومن أساليب الإتقان ايضاً أن يكون موقعك مٌتحدث أنيق بمحتوى مستمر و ذو صلة. لذلك اذا ما كانت لديك شكوك حول احتياج موقعك للتطور سواء كان ذلك تحديثاً في محتواه او تحسينا في تصميمه فمن المرجح أن تكون هذه الشكوك في محلها.

أيضاً من المهم لتحسين ثقة الزوار بموقعك أن تكون غاية عملك (تجارة او خدمات او علوم, الخ) واضحة بالقدر الذي يكفي فور وصول الزائر الى موقعك عبر أبوابه والتي قد تكون متعددة. هذا لا يعني أن تترجم الغاية حرفياً لكن على الأقل أن تبين بشكل واضح ما هو عملك, ما هي منتجاتك او خدماتك التي تقدمها و تعرض بيعها. سوف يساعد هذا الزائر ( الزبون المرتقب ) من إزالة حاجز الشك و ربما الخوف, ببساطة لأنه يعرف غايتك الآن بشكل و اضح.

التصديق الجماعي

وقد يساعد الإستنباط من المألوف في تفاعلنا مع بعضنا البعض في عملية تصميم الموقع, على سبيل المثال, نحن نميل الى التصديق الجماعي (مصادقة جماعية) عند إصدار حكم على شيء بناءاً على ما يصدر من هؤلاء الذين هم من حولنا على شيء مماثل. وهذا يعني أننا نميل الى مقارنة تصميم الموقع مع تصاميم هؤلاء الذين هم في نفس صنعتنا. لا يعني هذا أن لا تمتاز بتصميم موقعك قالباً و نصاً, و لكن يعني أن يتم الأخذ في الإعتبار الإتساق العام الجاري في صنعة ما. على سبيل المثال هناك اتساق معين في صناعة الخبز قد يتوقعه زوار الموقع في هذا المجال يختلف عن اتساق لصناعة أخرى مثل العمارة على سبيل المثال.

وبجانب التصديق الجماعي, تسعى الناس دوماً الى التجمع و الإنتماء. تستطيع استنفاذ هذا المسعى عبر استخدام لغة و صور تعزز من شعور زوار موقعك بأنهم منتمون الى عملك التجاري. اعمل على تقوية هذا الناحية في موقعك بإشعارهم انهم منتمون الى مجتمع وأنهم مهمين حقاً.

ايضاً استنباط آخر من المألوف و هو المعاملة بالمثل, أي أن الأفراد سيردون الأفعال الإيجابية بأفعال إيجابية أخرى. على سبيل المثال إذا قمت بتقديم قيمة من خلال موقعك, سواء كانت متمثلة بنصائح قيمة مفيدة فعلاً او إستشارة مجانية او كتاب إلكتروني مجاني او هدية مع طلبية او خصم, فالوارد المحتمل أن يستجيب الناس ايجابياً لتك الأفعال. لذلك عندما تقوم بتصميم موقعك احرص على ان يستقرأ زوار موقعك ما تقوم بتقديمه من قيمة على أنه إيجابية و التي بدورها قد تسترد إيجابية مثلها.

وجوب النمطية

يبرع الدماغ البشري في التأقلم مع الأنماط حتى وإن كانت مبهمة. قم بإستخدام هذا لمصلحتك عبر تصميم اتساق معين شامل للموقع ككل. اتساق في الألوان, سمات الصور, الخطوط الكتابية, و تخطيطات الصفحات, الخ.

نوابض العاطفة

قد يبدو الإعتماد على المنطق أمراً جاذباً ولكنه ليس المفتاح الفاعل الوحيد لتشجيع الأفعال. إبحث دائماً عن الأسباب العاطفية التي تشجع الشخص على المواصلة. تستطيع أن تقدم كل الأسباب المنطقية التي تريدها حول لماذا يعتبر شيء ما ذا مغزى ولكن ما لم يرتبط الناس بشكل عاطفي مع الأفكار فستقل فرص تفاعلهم. إن العواطف مثل الحب والخوف و الأمل تحرض على الفعل بطرق لا يستطيع المنطق لوحده القيام بها.

خصائص الشيء تكمن في عالم المنطق ولكن فوائده تلمسنا نحن بصفة شخصية وهي تكمن في عالم العاطفة. نحن نقوم فعلياً باتخاذ قرارات الشراء بناءاً على العواطف ثم نقوم بتبرير اختيارنا بذكر الأسباب (المنطق). بدون أن يكون هناك فوائد نرتبط بها فليس من المحتمل أن نفترض فكرة منطق. وإذا اعتمدنا المنطق فقط فربما نكون في حينها بحاجة للحصول على معلومات أكثر قوة لتعزيز قرار الاختيار.

إظهار العواطف مثل الحماس والولع والالتزام سوف تستفز الاستجابات الداخلية في قارئك. لا تخجل من إظهار العواطف على موقع الإنترنت الخاص بك. إن عملائك هم بشر وهم يستجيبون بطريقة بشرية إنسانية والمقصود بهذا أنهم يخضعون لعواطفهم.

استقطابات الصفحة

عادة ما يقوم زوار الموقع بالقفز بين المكونات البارزة خلال مشاهدتهم للصفحة. استخدم هذا لمصلحتك في وضع عدة أقطاب و تسلسلات لتكون دلالات واضحة تستقطب آنياً ما تريد أن يعرفه زوار الموقع عنك في هذه الصفحة.

ضع أيضاً في عين الإعتبار الثقافات المختلفة في كتابة النص. على سبيل المثال, يتم النظر في نص لغة انجليزية من اليسار الى اليمين و من الأعلى الى الأسفل, ويخلتف النص العربي او الأسيوي في ذلك.

ينجذب الناس بشكل طبيعي نحو الوجوه البشرية واتجاه نظرها

ينجذب الناس بشكل طبيعي نحو الوجوه البشرية واتجاه نظرها. دراسة من قبل UsableWorld.

استخدم الوجوه البشرية لتوجيه الإستقطابات. الناس تفضل رؤية الوجوه أكثر من أي شيء آخر.  علاوة على ذلك, اذا كان الوجه ينظر باتجاه معين فالزائر سوف يتبع هذا الإتجاه. و اذا أردت أن تزيد من التفحص فقم بتطبيق خريطة حرارية افتراضية, حيث تقوم باستبيان للبقع التي قد ترسو عليها عين الزائر غالب الأحيان.

الفضاء

من المغري أحياناً أن تقوم بملأ اكثر قدر ممكن من المحتوى في المساحات الموجودة على الصفحة, معتقداً أنك لن تٌجهد الزائر في البحث عن المعلومة. قد يبدو هذا صحيحا اذا أترفت التفكير, إلا انك في الحقيقة قد ترهق زائر الموقع بالكم الكبير من الخيارات المتاحة أمامه, و قد يسبب ذلك له إما الإرباك او الخوف, ولن يكون اتخاذه لقرار سريعاً. لذلك كلما أكثرت الخيارات أمام زائر الصفحة كلما طال اتخاذه لقرار. باعد ما بين المحتويات بقدر مسافات مريحة للعين و حِد من الإختيارات.